كتاب الإفادة والاعتبار

٣٥٠ صفحة

غلاف فني

Author

المؤلف

وُلد عبد اللطيف البغداديّ (٥٥٧ – ٦٢٩ هـ / ١١٦٢- ١٢٣١م) في بغداد، وكان طبيبًا وعالمًا، ألّف كتبًا تناولت العديد من الموضوعات، من بينها الطبّ وفقه اللغة والرياضيّات والفلسفة.

المحقق

تيم ماكنتوش- سميث مؤلّف رحلات بريطانيّ شهير، يُعَرَف بثلاثيّته عن الرحّالة العالميّ المغربيّ الشهير ابن بطّوطة، وجعلته جريدة نيوز ويك على رأس أفضل اثني عشر كاتباً من كتّاب الرحلة في السنوات المئة الماضية، ويعيش في صنعاء باليمن منذ عام ١٩٨٢.

النباتات والحيوانات والمجاعة في مصر خلال القرن الثالث عشر

يبدأ كتاب الإفادة والاعتبار بوصف حياة مصر اليوميّة في مطلع القرن السابع للهجرة / الثالث عشر للميلاد، وذلك قبيل تحوّلها إلى كابوسٍ مرعبٍ من المجاعة والطاعون. وُضع الكتاب على يد طبيبٍ وعالمٍ واسع الثقافة يُدعى عبد اللطيف البغداديّ، وقُدِّم للخليفة العباسيّ الناصر. ويشتمل الجزء الأوّل منه على وصف مفصّلٍ لجغرافية مصر ونباتاتها وحيواناتها، بالإضافة إلى مطبخها المحلّي بما فيه من وصفات، يُذكر منها طريقة إعداد فطيرة الرحلات العملاقة المكوّنة من ثلاثة خراف كاملة مشويّة وعشرات الدجاجات. ويُعَدُّ كتاب عبد اللطيف البغداديّ إلى ذلك عملاً رائداً في علم الآثار المصريّة القديمة، مع رصدٍ تفصيليّ للآثار والمنحوتات والمومياءات الفرعونيّة. وبصفته واحدًا من أوائل الداعين للمحافظة على الآثار، أدان عبد اللطيف البغداديّ أعمال التخريب التي حصلت على يد لصوص القبور، ولاحظ باستياءٍ أنّ البقّالين المصريّين يقومون بكتابة أسعار بضائعهم على رقعاتٍ هي في الحقيقة لفائف مومياءات أُعيد تدويرها. 

ويروي النصف الثاني من الكتاب مشاهدات البغداديّ المروّعة للمجاعة الكبيرة التي أصابت مصر في العامين ٥٩٧-٥٩٨هـ/ ١٢٠٠-١٢٠٢م، حيث كان عبد اللطيف شديد الحرص على مراقبة الجانب الإنسانيّ، فقدّم صورًا حيّة عن المجاعة، وأكل لحوم البشر، والمجتمع في حالة سقوطه الأخلاقيّ.

يحتوي كتاب الإفادة والاعتبار على تنوّع كبير ضمن نطاق ضيّق، ميّزه عقل إنسانيّ فطن لمؤلّفه مصحوبٌ بفضولٍ شديد، إذ يندر أن تسمع صوتًا كهذا الصوت الذي يستجيب مباشرةً للحداثة والجمال والمأساة.