فضل العرب والتنبيه على علومها

تأليف ابن قتيبة
تحقيق جيمس مونتغمري
تحقيق بيتر ويب
٤٠٠ صفحة

PDF Download Free Arabic PDF

$40.00

غلاف فني

Author

المؤلف 

كان ابن قتيبة قاضي مشهور في القرن التاسع وكاتب معروف لديه العديد من الأعمال المؤثرة في عدة مجالات والتي تشمل أعمال عن التأويل القرآني والشعر وفن الحكم.

المحقّقان

جيمس مونتغمري هو الآن أستاذ اللغة العربية وشاغل كرسي ثوماس آدمز بجامعة كامبريدج وزميل في كلية ترينيتي هول، ومؤلف للعديد من الأعمال في الرسائل العربية، من بينها “الرسالة الأحدث، الجاحظ: في مدح الكتب عام” 2013.

بيتر ويب هو محاضر في الأدب والثقافة العربية في جامعة لايدن ومؤلف تخيل العرب: الهوية العربية وصعود الإسلام.

كتاب” فضل العرب والتنبيه على علومها” الذي كتبه أحد أكثر العلماء تأليفًا في أوائل العصر العباسي يدعو للدفاع عن الهوية العربية- مزاياها وقيمها وأصولها – في فترة من الاضطرابات السياسية والتفكك.

في وسط بغداد العالمي، كانت الهيبة الاجتماعية مرتبطة بمزاعم الانتماء القبلي العربي والذي بدأ في  التراجع. حرصاً على الحفاظ على مركز النخبة للعرب وتراثهم المتفوق في مواجهة التغيير والريبة، عّبر ابن قتيبة (213-76 هـ / 828-89 م) عن ازدرائه للحركة الشعوبية والتي تقلل من شأن العروبة وتتفاخر بأمجاد التراث الفارسي وثقافته.

ينقسم كتاب” فضل العرب والتنبيه على علومها” إلى جزأين: الأول بعنوان تفوق العرب ويتّهم أنصار حركة الشعوبية  بكفر الحاسدين ويمتد على شكل  حجة مطولة عن  مزايا  العرب. ويصف الجزء الثاني تحت عنوان فضل علوم العرب  مجالات من العلوم يعتقد ابن قتيبة أن  عرب ما قبل الإسلام برعوا فيها، مثل علم الفلك والعرافة وتربية الخيول والتراث الشِعري. ومن خلال تضمين مقتطفات واسعة من التراث الشعري “ديوان  العرب” يهدف ابن قتيبة لإثبات أن الشعر هو في حد ذاته دليل كاف على التفوق العربي.

 ” فضل العرب والتنبيه على علومها” هو كتاب بليغ وقوي، أحد الأسئلة الأساسية في  زمن من التغير الاجتماعي الكبير: ماذا يعني أن تكون عربيًا في فجر الحضارة الإسلامية الكلاسيكية؟